Home

About Us Events Membership Sponsors  News Contact Us
الصفحة الرئيسية  تعرفه عامه  أحداث   عضويه اصدقائنا  اخبار  اتصل بنا

 

اضغط على الصوره لتكبير الحجم                                           

تاريخ الجامعة الثقافية اللبنانية في العالم

أنشئت الجامعة  الثقافية اللبنانية، كرابطة عالمية، تجمع ما بين المغتربين على صعيد التعارف والتضامن والتعاون وتوحيد الصفوف والأهداف لما فيه خيرهم أولا...  وخدمة وطنهم لبنان، وطن الجدود ثانيا،  وبعد مضي خمسون سنة على إنشاء الجامعة، هناك كلام كثير دار ويدور عن دور الجامعة، وما حققته من أهداف في معرض ما ينتابها من نزاع وصراع بعد أن تلوثت بمرض الطائفية... المستوردة من أرض الجدود...؟!

وإنصافا ً للحقيقة والتاريخ، فأول من أطلق فكرة الجامعة وأول من أطلق صفة المغتربين، وليس المهاجرين، هو الشيخ بيار الجميل سنة 1945  وقد صادق على هذه التسمية مجلس الوزراء في عهد فخامة الرئيس بشاره الخوري بإضافة كلمة المغتربين إلى اسم وزارة الخارجية فأصبحت "وزارة الخارجية والمغتربين"... فكان المؤتمر الأول الخاص بالمغتربين في مدينة زحلة 1945، والثاني في بيروت سنة 1947، الثالث في بيروت وزحلة سنة 1953، وبعد نجاح هذه المؤتمرات، أولت الدولة اللبنانية الاهتمام بالمغتربين، فسعت إلى إنشاء رابطة توّحد، وتجمع شمل الإغتراب اللبناني في جميع أنحاء العالم، فاعترض البعض على الإسم، وفي مؤتمر للمغتربين عقد في أوتيل بيت مري سنة 1956، عرضت عدة تسميات ومنها: "الوكالة اللبنانية" وبعد اعتراض ونقاش طويل، استقرّ الرأي على اسم "جامعة اللبنانين في العالم" لكن الوفد البرازيلي طلب تعديل الإسم لأن القوانين البرازيلية لا تسمح بقيام روابط وهيئات لاتحدد هوية الانتماء، فاقترحوا أن يكون الإسم" الجامعة الثقافية اللبنانية في العالم" فكان لهم ما أرادوه بتوافق الجميع، وقبل الاقتراح، وقدم الطلب: طلب إنشاء الجامعة الى المراجع المختصة بغية أن يصار إلى إصدار مرسوم عن رئاسة الجمهورية بالموفقة وإعلان تأليف الجامعة، فلقي هذا الطلب معارضة شديدة من قبل بعض الفئات "مسيحيا" وإسلاميا " خوفا من تغلب فئة من اللبنانين على فئة أخرى كون هذا الطلب، يأتي من فئة واضحة الإنتماء والأهداف وكان لتلك المعارضة فعلها في موقف رئيس الجمهورية "بشارة الخوري" طوال فترة رئاسته، وبعد انتهاء عهد الشيخ بشارة، جاء الرئيس كميل شمعون الذي انتهى عهده سنة 1958 بعد ثورة شعبية، وبقي مشروع الجامعة في الأدراج: أدارج القصر الجمهوري، ولكن بعد مجيء الجنرال فؤاد شهاب رئيسا للجمورية، طالب الوزير بيار الجميل مجدداً بإنشاء الجامعة - كان الشيخ بيار وزيرا ً في أول وزارة في عهد الرئيش شهاب-  فوعده خيرا، واستطرد الرئيس شهاب قائلا "رغم إقنتاعي بان الجامعة لن تحقق شيئا من الآمال أو الأوهام التي تعلقونها عليها... للإعتبارات والأسباب المعروفة عن المغتربين...؟ وأعيد رغم اقتناعي فإننا سننشيء الجامعة إن لم يكن للفائدة المتوخاة منها، فلكي نستريح منكم، ومن مطالبتكم... كأقل مايكون "! وفي صيف 1961، أعلنت حكومة الرئيس رشيد كرامي تأليف الجامعة في مهرجان رسمي وشعبي، في مبنى الأونيسكو.

وأسندت رئاسة  الجامعة الأولى للسيد خورخي طرابلسي: مغترب لبناني في المكسيك، فكانت إنطلاقتها وبداية المشوار...

محمد علوية, أمين السر لمجلس الجامعة في ولاية ميتشغن والناطق الرسمي للمجلس الوطني في أمريكا الشمالية

Web Strategies By: